wasateah
المنتدى العالمي للوسطية
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً
عدد الزوار page counter
المؤرخ الأردني رؤوف أبو جابر: ولدنا مسيحيين وثقافتنا إسلامية, وأفخر باللغة العربية, وللقرآن الكريم فضل كبير عَلَيّ
الأحد, December 8, 2013 - 23:15
  • مسيحيو الغرب لا يرتاحون للمسيحيين العرب
  • كنيسة القيامة هي الكنيسة الأم في الأراضي المقدسة
  • هجرة العرب المسيحيين إلى الغرب ليست بسبب الدين بل محاولة لتحسين الأحوال المعيشية في أغلب الأحيان
  • الرسوم المسيئة إهانة وجهها بعض الغربيين للعرب المسيحيين والرسول (ص) منزه عندنا وهو أعلى بكثير من هذه التيارات
  • عملاء إسرائيل من العرب المسلمين والمسيحيين في لبنان دفعوا ثمن خطيئتهم

د. رؤوف أبو جابر مؤرخ أردني ورئيس المجلس المركزي الأرثوذكسي في الأردن وفلسطين, وهو من الشخصيات المرموقة والعروبية ليس في الأردن فقط, بل في الشرق بأسره.وهو مؤلف كتاب  الوجود المسيحي في القدس خلال القرنين التاسع عشر والعشرين الذي أصدره مركز دراسات الوحدة العربية.
زرته في مكتبه وطرحت عليه أسئلتي التي لم يرق بعضها له لأنه لا يرغب في الدخول في تفاصيل بعض القضايا وخاصة تلك التي يتخيل أنها لا تناسب المرحلة.

  • ما هو حال المسيحيين العرب في فلسطين؟

العرب المسيحيون في فلسطين يعانون شأنهم شأن أخوانهم المسلمين, وهم أقلية يتناقص عددهم باستمرار وهم يهاجرون لسببين قهر الاحتلال, وأقول لبني قومي العرب عموماً في فلسطين: إياكم أن تسمحوا لإسرائيل باستقطاب الصراع ليصبح صراعاً إسلامياً يهودياً, فالصراع في فلسطين قومي عربي يهودي وليس إسلامياً يهودياً لذلك يحاول الاحتلال إبعاد العرب المسيحيين عن فلسطين, وأقولها بكل أسف أنهم نجحوا حتى الآن عن طريق الضغوط المجتمعية والاقتصادية والأمنية بتخفيض أعداد المسيحيين في القدس وأعتقد ان الأمة مكلفة بالقيام بمساعدة المسيحيين للصمود على أرضهم شأنهم شأن اخوانهم المسلمين لأننا بحاجة إلى كل عربي وكل أرمني على أرض فلسطين, حيث هناك كنائس واعية في القدس وهناك دور لهذه الهيئات يجب أن تلعبه مجتمعيا وقومياً لأن المحافظة على الوجود العربي بما في ذلك الأوقاف والمقدسات هي أساس استمرار الوجود العربي في فلسطين عامة والقدس بشكل خاص. 
ونحن نطالب بوجود خطاب قومي عربي إسلامي مسيحي لأن فلسطين والقدس خاصة للعرب المسيحيين والمسلمين على حد سواء.
 

  • مسيحيو لبنان إلى اين على خارطة العرب المسيحيين خاصة وأنهم نجحوا بأن يكون رئيس الدولة منهم؟

لبنان منذ العهد العثماني كان يتكون من أكثرية مسيحية وارتأى السلطان العثماني آنذاك بناء على طلب اللبنانيين ونتيجة ضغوط أوروبية أن يتعايش مع هذه الحقيقة, فجعلوا من لبنان إمارة برئاسة الأمير بشير الشهابي, الذي يقال انه كان مسلماً ثم أصبح درزياً وبعد ذلك تحول مارونيا ليرضي الجميع وكان على أعلى درجات المسؤولية والمقدرة على ادارة الأمور بمعنى أنه كان رجل دولة, ويترحم اللبنانيون عموماً على أيامه ويقولون أنه هو باني لبنان الحديث بمؤسساته.
لبنان لا يشكو من وجود الموارنة فقط, فهناك 17 طائفة دينية, لذلك كان الوضع اللبناني يشكل حالة خاصة يجب أن ينظر إليها باهتمام مختلف عن بقية الحالات لأن هذه الطائفة الدينية (الموارنة) كانت لديها طموحات وتوجهات مختلفة عن المبدأ العام. ولا ننسى أن لبنان كان في العصر الاموي شوكة في خاصرة الأمويين استمر حتى القرنين السابع والثامن لذلك يجب اللجوء الى الحكمة في معالجة بعض القضايا التي تواجهنا وعندما يكون هناك نوع من التفكير الهادئ في امكانية العيش المشترك نجد ان لبنان في اغلب مراحله كان مثالا في العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين, ولكن عندما تتدخل الأصابع الأجنبية من عثمانية او فرنسية أو انجليزية أو امريكية في الفترة الأخيرة كنا نواجه هذه الصعوبات والاختلافات.
 

  • الملاحظ أن العرب المسيحيين يهاجرون إلى الغرب لماذا؟

الهجرة إلى الغرب لا تقتصر على العرب المسيحيين, بل تشمل المسلمين أيضاً, ونسبة المهاجرين المسلمين تزيد أضعافاً مضاعفة عن العرب المسيحيين, وهناك فقدان بالتوازن عند النظر إلى الأمور, فالعرب المسيحيون كما هو معروف أقلية, وعندما تهاجر عشر عائلات مسيحية من مجموعة مئة عائلة في موقع ما, تحدث ضجة ولكن عند هجرة مئة عائلة مسلمة من مجموع عشرين ألفاً فإن الأمور تبدو اعتيادية ومع ذلك نقول ان هجرة العرب المسيحيين ليست لأسباب دينية بل هناك اسباب مجتمعية وأمنية واقتصادية ولتعليم أبنائهم شأنهم شأن المسلمين المهاجرين, وهناك اعداد من الأردنيين في كندا على سبيل المثال هاجروا وأصبحوا يحملون الجنسية الكندية, وقيل لي مؤخراً ان هناك أكثر من 50 ألف فلسطيني في سدني بأستراليا, ولذلك ليس مستحباً التركيز على العرب المسيحيين في كل شاردة وواردة وهم يعانون شأنهم شأن اخوانهم المسلمين.
 

  • المعروف أن المسيحية ولدت في الشرق, فلماذا يرتبط بعض العرب المسيحيين بالغرب؟

- هذا قول مردود على اصحابه, إذ لا يوجد ارتباط مع الغرب في أي منحى من المناحي والفارق الوحيد بين العربي المسيحي وأخيه العربي المسلم هو أن العربي المسيحي الذي تعلم في مدرسة مسيحية تابعة لإحدى الكنائس تمكن من معرفة اللغات الأجنبية أدق وتعلم بعض المعلومات عن التواريخ الغربية, بينما العربي المسيحي الذي تعلم في مدارس الحكومة, تخرج مسلحا باللغة العربية والتاريخ العربي, لذلك برز من تخرج من مدارس الكنيسة, وهذا ما يجب أن يعلمه الجميع حول هذه النقطة بالتحديد, ولا نعني أن مدارس الكنيسة هي مدارس تبشيرية فمناهجها مقررة من وزارة التربية والتعليم, لكنها تركز على تعليم اللغات الأجنبية, وهذا ما ساعد بعض العرب المسيحيين على التوجه نحو الغرب بسهولة التعامل والحوار.
مؤخراً اصدر مجمع اساقفة الفاتيكان (السنودس) وثيقة كان سؤالها الرئيسي: اي مستقبل ينتظر العرب المسيحيين ما تعليقك على ذلك?
يعي الأخوة في الفاتيكان تماماً التأثيرات الدولية الراهنة وخاصة لأهلنا في فلسطين المحتلة وهم يقولون أن أوضاع الفلسطينيين ليست سليمة ولا تساعد على العيش المشترك المرتاح ولذلك يطالبون المجتمع الدولي بتحسين أوضاع الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال وان يكون هناك شعور عالمي مع اهل فلسطين المضطهدين مسلمين ومسيحيين, ويشعرون أن تفريغ القدس من سكانها العرب وخاصة المسيحيين من قبل سلطات الاحتلال يشكل خطرا وضرراً كبيراً على الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة.
هناك أمر ينساه الجميع باستمرار وهو ان الوجود المسيحي في فلسطين مهم جداً بالنسبة للمسيحية التي ولدت في فلسطين حيث ولد السيد المسيح في بيت لحم وعاش في الناصرة وعلم في القدس, لذلك فإن وجود مسيحية ناشطة وحية في فلسطين عموماً وفي القدس بشكل خاص امر حيوي ومهم جداً بالنسبة للقضية الوطنية, وتتمثل ببقاء العرب على أرضهم.
 

  • ما عدد العرب المسيحيين؟

قدر عددهم بنحو 17 مليون نسمة, ونشكل نحو 5% من السكان في الأردن و2% من السكان في فلسطين الجغرافية و14% في سورية و40% في لبنان ويقال أ ن نسبة الأقباط في مصر بدأت تقل عن نسبة 10% علما أن الحكومات العربية لا ترغب بإعلان الأعداد الحقيقية لأن هذا الموضوع حساس.
وأقول في هذا السياق ان العيش المشترك هو اساس اللحمة بين العرب بغض النظر عن دينهم, فالدين لله, لكن الوطن لأبنائه, لذلك فإني أطالب بالانفتاح لأن الاسلام قبل التعددية والرسول (ص) كان واعياً بهذا القبول, وقد وردت آيات عديدة في القرآن الكريم عن القبول بأهل الكتاب ونتساءل لماذا لا يقبل البعض من المتعصبين, أن التشدد ضار للقضية العربية ككل.
 

  • ما علاقة العرب المسيحيين بالثقافة الإسلامية؟

نقولها بمودة كاملة أن الدين عملية يقررها الخالق, ونحن ولدنا مسيحيين لكن ثقافتنا إسلامية وأنا افاخر بمعرفتي المتميزة باللغة العربية, وللقرآن الكريم فضل كبير في ذلك ويجب أن أصرح بأن هذه الفصحى, وهي لساني الأم, تشكل مصدر اعتزاز كبير لي, فثقافتي اسلامية وديني الذي ولدت عليه أمر الخالق أن أكون مسيحياً أرثوذكسياً تابعاً لبطركية القدس لكني ثائر على الأوضاع فيها بسبب الاحتلال اليوناني للمراكز الرئيسية في البطركية المقدسية الارثوذكسية وهم الذين يقررون المصير لجميع الأمور بهذه البطركية العريقة منذ تأسيسها عام451 ميلادية.
 

  • لماذا لا تتوحد كنائس الشرق العربية المسيحية؟

نفس اسباب عدم وحدة السنة والشيعة وأتباع المذاهب الأربعة, ما أود قوله هو أن التعددية اساس الحيوية في حياتنا, ونحن نقبل بها لأن الله عز وجل أمر بالتعددية ولو أراد وحدة الخلق لخلقهم على شاكلة واحدة أو مذهب واحد ودين واحد. لكنه رأى أن يكونوا متعددي المذاهب وأن يكون الحوار بين أتباع المذاهب المختلفة مفيداً للبشرية. وأتساءل: كيف يتوحد القبطي والسرياني والأرمني وهم من أتباع الطبيعة الواحدة مع اليوناني الذي يعتقد بطبيعتين للسيد المسيح عليه السلام.
لذلك أقول أن الخلاف عقائدي مذهبي وعندما نجد أن كافة المذاهب تلتقي في مجلس كنائس الشرق الأوسط ومجلس الكنائس العالمي نعتقد أن ذلك بمثابة السير نحو الهدف وهو الوحدة. تماماً كما تجتمع الدول الإسلامية وعددها 57 دولة في منظمة المؤتمر الإسلامي التي يرأسها د. أكمل إحسان أوغلو ومقرها جده.
 

  • ما تفسيرك لهيمنة كنائس غربية على بعض كنائس الشرق.. الأرثوذكس نموذجاً؟

لا تسيطر كنائس الغرب على كنائسنا حالياً, ما عدا الكنيسة الأرثوذكسية التي كانت ضحية قرارات عثمانية في احدى المراحل, لقد تحررت بطركية انطاكيا وسائر المشرق من هيمنة الرهبان اليونان, فبعد ثورة الرهبان الكاثوليك أواخر القرن التاسع عشر قاموا بثورة أخرى وطردوا اليونان عن رئاستها وان شاء الله سنتمكن نحن من التخلص من الاستعمار اليوناني لكنيستنا.
 

  • كيف تنظرون كعرب مسيحيين إلى المسيحية الصهيونية؟

هذه ليست مسيحية, لأنها باعت نفسها للصهيونية وهم بكل أسف يتخذون مواقف مؤيدة إلى درجة التماهي مع إسرائيل, ويسهمون في الاحتلال ويشجعون التعنت الاسرائيلي وسيأتي الزمن الذي نشهد فيه تحقيق العدالة بعد قطع دابر هذه المخططات الشريرة.
 

  • كعربي مسيحي, كيف تنظر إلى الاستهزاء الغربي بالرسول الكريم (ص) عن طريق الرسوم المسيئة؟

الرسوم المسيئة هي إهانة وجهها بعض الناس في الغرب المسيحي للعرب المسيحيين وليس سراً القول أن الرسول الكريم (ص) ومنذ مطلع الدولة الإسلامية كان منزهاً لدى العرب المسيحيين ومحترماً جداً والشواهد كثيرة في جنوب الأردن على هذه المحبة والمودة التي لاقاها الرسول محمد (ص) من اهل تبوك والعقبة وأهل الشراه.
وما فعله بعض رسامي الكاريكاتور في هذا المجال كان بهدف الشهرة وبدفع من أعداء الإسلام والمسيحية ليس إلا, وهذا فعل كريه ولاقى بعضهم ما يستحون من العقاب عندما توقفت مجلاته عن الصدور ورفض حتى معظم الغربيين هذه الإساءات.
 

  • حوار الأديان هل هو حقيقة أم خيال؟

حوار الأديان حقيقة واقعة إلى أقصى الدرجات وهو عنوان لهذا العيش المشترك الذي ننعم جميعاً في الشرق العربي بفائدته. وعلينا أن نعلم أن البلدان العربية التي لا يوجد فيها مسيحيون مثل الجزائر والمغرب التي يحضر الحوار مندوبون عنها يجدون في ذلك فوائد كبيرة.
 

  • ما التفسير المنطقي لتحالف بعض المسيحيين العرب مع إسرائيل؟

هناك في بعض المناطق بكل أسف بعض مظاهر التحالف في أوساط الأمتين الاسلامية والمسيحية على حد سواء من العرب المسلمين أكثر من العرب المسيحيين في التحالف مع إسرائيل, ونحن نطالب بموقف عقلاني وتوازن في التفكير حيث أن جنوب لبنان كان تحت الاحتلال الاسرائيلي, وقد استطاع الاحتلال جذب البعض إلى التحالف معه, والجنرال سعد حداد, نموذجاً ومعه بعض المسلمين ولكنهم دفعوا الثمن غالياً, فالذين هربوا إلى إسرائيل من لبنان بعد التحرير وعددهم ثلاثة آلاف اكتشفوا بعد عشر سنوات من الهجرة القسرية انهم ليسوا أعلى من المستوى المنخفض بالنسبة لإسرائيل لذلك أعلنوا رغبتهم في العودة إلى بلادهم مهما كانت النتائج, لانهم تعبوا من العيش الذليل مع الاسرائيليين الذين يهينونهم صباح مساء وهم ليسوا أوفياء حتى لمن خان بلده وأمته من أجلهم, لقد استغلت اسرائيل هؤلاء حتى جردتهم من إنسانيتهم وهويتهم, وعندما حققت أهدافها تخلت عنهم بلا كرامة لهم لان دورهم انتهى.

 

حاوره: أسعد العزوني
منقول عن صحيفة العرب اليوم 
بتاريخ:11/7/2010

 

أضف تعليقاً

تتم مراجعة كافة التعليقات ، وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع المنتدى العالمي للوسطية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ولأي سبب كان ، ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجاً عن الموضوع المطروح ، وأن يتضمن اسماء أية شخصيات أو يتناول إثارة للنعرات الطائفية والمذهبية أو العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث أنها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع المنتدى العالمي للوسطية علماً ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط.

Filtered HTML

  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • Lines and paragraphs break automatically.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.