wasateah
المنتدى العالمي للوسطية
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً
عدد الزوار page counter
تحريم تغيير خلق الله

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾[1].

صورك اللَّهُ تَعَالَى على هذه الصورة التي أنت عليها، هكذا خلقك، وهكذا أرادك.

الذَكَرُ وَالأُنْثَى، والأَبْيَضُ والأَسْوَدُ، ذلك خلقه، وتلك مشيئته.

لو علم الناس ذلك لاستراحوا، ولَما فكر كثير منهم في تغيير خلقة الله تعالى.

وإذا كانت هذه إرادةُ اللهِ، فإن التعَدي عليها بالتغييرِ جَرِيمَةٌ شَنْعَاءُ، وَفِعْلَةٌ نَكْرَاءُ، وكبيرةٌ جزاؤها الطردَ مِنْ رحمتِهِ تَعَالَى.

ولم لا؟ وفاعل ذلك يزعم بلسانه حاله أن سيُحَسِّنُ مَا خَلَقَ اللهُ تَعَالَى.

وهذه هي العلةُ فِي أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى لَعَنَ الوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ، وَالوَاشِمَةَ وَالمُسْتَوْشِمَةَ، وَالنَّامِصَةَ وَالْمُتَنَمِّصَةَ، وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ، الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللهِ.

العلةُ أنهن مُغَيِّرَاتٌ لخَلْقِ اللهِ تَعَالَى، وهي علةٌ نصَّ عليها رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: «لَعَنَ اللَّهُ الوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ، وَالْمُتَنَمِّصَاتِ، وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ، الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ. مَا لِي لاَ أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ فِي كِتَابِ اللَّهِ؟»[2].

وهذه المذكوراتُ محرماتٌ لذاتها، فلا تباحُ بحالٍ من الأحوالِ، فلا تباحُ لضرورةٍ، ولا تباحُ بإذنِ الزوجِ، ولا تباحُ حِرْصًا على بقاءِ العِشْرةِ الزَّوجِيةِ؛ فَعَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ امْرَأَةً مِنَ الأَنْصَارِ زَوَّجَتِ ابْنَتَهَا، فَتَمَعَّطَ شَعَرُ رَأْسِهَا، فَجَاءَتْ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَتْ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَتْ: إِنَّ زَوْجَهَا أَمَرَنِي أَنْ أَصِلَ فِي شَعَرِهَا، فَقَالَ: «لاَ، إِنَّهُ قَدْ لُعِنَ الْمُوصِلاَتُ»[3].

ومن ذلك أن يسعى الإنسانُ لتغييرِ جنسهِ الطبيعي، فيتحولُ الرجلُ إلى امرأةٍ، والمرأةُ إلى رجلٍ، وما درى المسكينُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَعَنَ فيما دون ذلك؛ فَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِي اللهُ عَنْهُمَا، قَالَ: لَعَنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المُخَنَّثِينَ مِنَ الرِّجَالِ، وَالْمُتَرَجِّلاَتِ مِنَ النِّسَاءِ، وَقَالَ: «أَخْرِجُوهُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ» قَالَ: فَأَخْرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فُلاَنًا، وَأَخْرَجَ عُمَرُ فُلاَنًا[4].

قَالَ يَزِيدُ بْنُ أَبِي زِيَادٍ: قُلْتُ لِعِكْرِمَةَ: مَا الْمُتَرَجِّلاتُ مِنَ النِّسَاءِ؟ قَالَ: الْمُتَشَبِّهَاتُ بِالرِّجَالِ[5].

فاحْذَرْ يا عبدَ اللهِ مِنْ سخطِ اللهِ، واحذري يا أَمَةَ اللهِ مِنَ اللهِ أنْ يطردكِ الله منْ رحمتِهِ.


[1] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية 6.

[2] رواه البخاري - كِتَابُ اللِّبَاسِ، بَابُ المُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ، حديث رقم: 5931، ومسلم- كتاب اللِّبَاسِ وَالزِّينَةِ، بَابُ تَحْرِيمِ فِعْلِ الْوَاصِلَةِ وَالْمُسْتَوْصِلَةِ وَالْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ وَالنَّامِصَةِ وَالْمُتَنَمِّصَةِ وَالْمُتَفَلِّجَاتِ وَالْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللهِ، حديث رقم: 2125.

[3] رواه البخاري - كِتَابُ النِّكَاحِ، بَابُ لاَ تُطِيعُ المَرْأَةُ زَوْجَهَا فِي مَعْصِيَةٍ، حديث رقم: 5205، ومسلم- كِتَابُ اللِّبَاسِ وَالزِّينَةِ، بَابُ تَحْرِيمِ فِعْلِ الْوَاصِلَةِ وَالْمُسْتَوْصِلَةِ وَالْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ وَالنَّامِصَةِ وَالْمُتَنَمِّصَةِ وَالْمُتَفَلِّجَاتِ وَالْمُغَيِّرَاتِ خَلْقِ اللهِ، حديث رقم: 2123.

[4] رواه البخاري - كِتَابُ اللِّبَاسِ، بَابُ إِخْرَاجِ الْمُتَشَبِّهِينَ بِالنِّسَاءِ مِنَ البُيُوتِ، حديث رقم: 5886.

[5] رواه أحمد - حديث رقم: 2291.

أضف تعليقاً

تتم مراجعة كافة التعليقات ، وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع المنتدى العالمي للوسطية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ولأي سبب كان ، ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجاً عن الموضوع المطروح ، وأن يتضمن اسماء أية شخصيات أو يتناول إثارة للنعرات الطائفية والمذهبية أو العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث أنها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع المنتدى العالمي للوسطية علماً ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط.

Filtered HTML

  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • Lines and paragraphs break automatically.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.