wasateah
المنتدى العالمي للوسطية
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً
عدد الزوار page counter
مؤتمر الربيع العربي - الفرص والمخاطر والتحديات "
الأحد, December 29, 2019

في خاتمة " مؤتمر الربيع العربي - الفرص والمخاطر والتحديات " الذي عقده بعمان مركز العالم العربي للتنمية الديمقراطية، وبعد يومين من المداخلات والنقاش العام الذي تميز بالحرية والصراحة والعمق في كنف المسؤولية والاحترام المتبادل، توافق المشاركون والمشاركات، ومعظمهم من الشباب الذي شارك باهتمام وحماس وفعالية، على تسجيل ورفع التوصيات التالية إلى الحكومات والأحزاب والهيئات الرسمية والشعبية في كل البلاد العربية:

  1. تفعيل دور الأحزاب السياسية ودعوتها إلى أن تكون مستقلة في قرارها وغير مرتبطة عضويا وإداريا بالدول والحكومات. فالحزب الفاقد لاستقلالية قراره يعتبر تنظيما ميتا لا جدوى من وجوده ولا إضافة له للحياة السياسية وللمجتمع.
  2. الإقرار بوجود أزمة على صعيد العمل الحزبي الذي يشكو من من علل كثيرة، وهو ما يستوجب دراسة هذه الظاهرة، ومساعدة الأحزاب السياسية الموجودة على مراجعة خطاباتها وأدوات عملها، وأن تعمل على ترسيخ الديمقراطية داخل هياكلها ومؤسساتها، واعتبار ذلك شرطا ضروريا من شروط نجاح الديمقراطية في أي بلد.
  3. دعم مبادرات الحوار الوطني بين القوى السياسية والاجتماعية المختلفة سواء على الأصعدة الاقليمية أو داخل كل بلد، خاصة في مراحل الأزمات. إذ في غياب الحوار الجدي والعميق، تتصاعد مستويات الاحتقان، مما قد يفتح المجال أمام العنف والفوضى.
  4. المطالبة بتنظيم استشارات شفافة وواسعة ودورية للشباب حول البرامج التعليمية الوطنية من أجل فهم المشكلات التي يواجهونها داخل المؤسسات التربوية وخارجها، والعمل على إدماجهم داخل المنظومات التربوية باعتبارهم الجهة المتلقية لهذه البرامج والمقررات والمستفيدين منها. كما أن الشباب يمثلون الشريحة المرشحة - بعد التخرج من المدارس والجامعات - لتحمل المسؤولية ونقل الخبرات إلى الأجيال الموالية.
  5. تعديل مناهج التعليم من أجل دمج المبادئ الديمقراطية في المقررات الدراسية، وبذلك يتم تعميم ثقافة سياسية ومدنية مواطنية بين الطلاب الذين سيصبحون فيما بعد نماذج صالحة لمواطن واعي، ومسؤول نظيف، وناخب نزيه ومدرك لتحديات المرحلة.
  6. العمل على جعل الشباب حجر الزاوية في عملية صنع القرار السياسي، وذلك من خلال اتخاذ تدابير تشريعية تهدف إلى تمكينهم فعليا وعمليا من حقهم في المشاركة وإبداء الرأي دون خوف أو تردد، والتدرج في تحمل المسؤوليات من المستوى الجمعياتي والمحلي وصولا إلى الصعيد الوطني.
  7. تفعيل دور الإعلام الحر والمستقل باعتبار حرية الصحافة من شروط بناء الديمقراطيات الصلبة والفعالة، والتخلي عن الدعاية الفجة واللغة الخشبية والخطابات السطحية، والأخذ بعين الاعتبار انفتاح المواطنين، والشباب المتعلم بالخصوص على وسائل الإعلام الدولية وتكنولوجيات الاتصال.
  8. نشر الوعي في صفوف الشباب في مجال اكتساب الثقافة الإعلامية حتى يصبح أكثر قدرة على التمييز والنقد، وحتى يتمتع بالوقاية والحصانة الضرورية من مختلف المناورات والأكاذيب والخداع الاعلامي المضلل.

 

  1. تفعيل دور القضاء والعمل على إصلاحه، وحماية استقلاليته، وتمكينه من أدوات الرقابة الصارمة على مختلف المؤسسات. إذ لا ديمقراطية بدون قضاء مستقل وبدون المساواة أمام القانون.
  2. إبعاد الاقتصاد الوطني عن وصاية صندوق النقد الدولي وهيمنة مؤسسات التمويل الأجنبية ، فذلك شرط من شروط التحرر وحماية استقلال القرار الوطني.
  3. حث الشباب على القيام بدوره في المجتمع ودعوته إلى تحمل مسؤولياته في الإصلاح والمشاركة، وعدم الاكتفاء بالاحتجاج والنقد. المجتمعات لا تنهض إلا عندما يقوم الجميع وفي مقدمتهم الشباب بواجباتهم تجاه أنفسهم وتجاه الوطن.
  4. إعطاء الأولوية للمصالح الوطنية وجعلها مقدمة على مصالح الأفراد والأحزاب. الوطن فوق الجميع.
  5. التمكين الاقتصادي للشباب إلى جانب التمكين السياسي، ووضع هذه المسألة على رأس أولويات الحكومات والأحزاب والمنظمات الوطنية. فترك الشباب، خاصة المتخرج من الجامعات، في حالة بطالة هو تهديد المجتمعات بالموت البطيء، وتبديد للثروات الوطنية ومصادرة لمستقبل الدول العربية.
  6. العمل على تحقيقي اللامركزية في تنظيم المؤتمرات، وذلك تعميما للفائدة، وتوفير فرص المشاركة أكبر وأوسع للمستفيدين، وتقليص الفجوة بين المدن داخل البلد الواحد، وتحقيق ديمقراطية المعرفة من خلال تمكين الجميع من المعلومات وتجاوز العقبات التي تحول دون تواصل المواطنين مع العلماء والخبراء وصانعي الفكر والثقافة..
  7. العمل بجدية وبمسؤولية على تقييم تجارب الربيع العربي، من أجل تجاوز نقائصها، والحد من المخاطر التي تهددها، وتبادل الخبرات بين أصحابها، واحترام خصوصيات كل بلد وظروفه ودرجات الوعي في صفوف أبنائه.
  8. محاربة المحاباة والمحسوبية باعتبارهما من بين الظواهر الخطيرة التي تهدد المجتمعات العربية، وتحرم الشباب الناجح والكفء من التمتع بحقوقه في العمل وتحمل المسؤوليات، والمساهمة في بناء المجتمع وازدهاره.
  9. رفض العنف والتصدي له بقوة في البلاد العربية. وهي ظاهرة خطيرة تهدد الاستقرار الاجتماعي والسياسي، وتنذر بالفوضى في حال عدم مواجهتها بحزم وعزيمة جماعية، وذلك من خلال ترسيخ الثقافة المدنية، وتوسيع مجالات الحوار، وتحقيق مطالب الشباب في العلم والشغل والكرامة.
  10. تخفيف القبضة الأمنية على الشباب، والتعامل معهم كمواطنين كاملي الحقوق ومؤهلين للمشاركة في الشأن العام، والعمل على إدماجهم في الدورة الاقتصادية والسياسية والثقافية.
  11. انشاء المنظمة العربية للدفاع عن حقوق الشباب، وأن يكون مقرها تونس، والعمل على صياغة أهدافها. وتهدف هذه المنظمة إلى تجسير العلاقة بين شباب المنطقة، وتنظيم المؤتمرات الفكرية والعلمية لهم، وتمكينهم من مناقشة قضاياهم وتقديم المقترحات لمعالجتها ورفعها إلى الحكومات والجهات المعنية.
  12. توجيه الاهتمام نحو المسائل الاقتصادية والتنموية خاصة على الأصعدة المحلية القريبة من اهتمامات الشباب، وذلك من خلال تبسيطها وتنظيم حوارات مفتوحة مع الخبراء وصناع السياسات في العالم العربي بالخصوص .
  13. تشجيع العمل العربي المشترك في جميع المجالات وبالأخص في المسائل التي تهم الشباب.
  14. تقوية أدوار الشباب داخل السلطة التنفيذية، وفتح المجال أمامهم لتولي مناصب قيادية، بدء من البلديات والسلطة المحلية، وصولا إلى الوزارات والمواقع الحساسة في الدولة. فالشباب العربي ليس أقل حظا وقدرة من الشباب في دول العالم.
  15. التنصيص على آلية الكوتا المخصصة للشباب في الدساتير العربية، وقد أثبتت التجارب على أن اللجوء إلى هذه الوسيلة من شأنه أن يفتح المجال ويوفر الفرص لآلاف القيادات الشابة والقادرة على المساهمة بفعالية في إدارة الشأن العام والمساهمة في نهضة الدول.
  16. متابعة توصيات " مؤتمر الربيع العربي : الفرص والمخاطر والتحديات "، والعمل على تفعيلها وتنفيذها خلال المرحلة القادمة محليا وإقليميا. ومطالبة المركز العربي للتنمية الديمقراطية بأن يتولى ذلك.  

أضف تعليقاً

تتم مراجعة كافة التعليقات ، وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع المنتدى العالمي للوسطية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ولأي سبب كان ، ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجاً عن الموضوع المطروح ، وأن يتضمن اسماء أية شخصيات أو يتناول إثارة للنعرات الطائفية والمذهبية أو العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث أنها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع المنتدى العالمي للوسطية علماً ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط.

Filtered HTML

  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • Lines and paragraphs break automatically.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.