wasateah
المنتدى العالمي للوسطية
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً
عدد الزوار page counter
الأردن يودع المفكر الكبير إبراهيم العجلوني - رحمه الله

الأردن يودع المفكر الكبير إبراهيم العجلوني

د. حسن علي المبيضين

   فجع الأردن ومعه كل من يؤمن برسالة الفكر والثقافة في نهضة الأمم والشعوب برحيل المفكر والفيلسوف والشاعر الأديب والإعلامي الأستاذ إبراهيم العجلوني، الذي شغل مساحة كبيرة في صنوف الفكر والثقافة والأدب، حتى استحق لقب حارس الوعي الوطني والقومي والإسلامي بكل ما في هذا المفهوم من أصالة مرتبطة بالجذور، وبكل ما فيها من حداثة غير منسلخة عن الثوابت والجذور، ولذلك فإن الحضور الذي أسسه إبراهيم العجلوني في هذه الميادين كان حضوراً مشهوداً من قبل كل متابع للمنجز الفكري الحضاري القديم منه والحديث.

 

    ولعل مصيبة الموت التي تنتظر كل حي لم توقظ فينا بعد كأمة وأفراد ضرورة الانتباه إلى بواعث النهضة التي آمن بها إبراهيم وحركها على صفحات كتبه المتعددة، لكنها لم تجد من يفعلها لتكون حركة دائبة في ثنايا المجتمع: أفراداً وأسرة ودولة، إذ بقيت حبيسة الكتب ذات الأغلفة المتينة التي لا يرشح فكرها إلا بمزيد من القراءة والتمحيص والتلخيص والتطبيق الذي يحقق معادلة مفادها أن العلم لا يفيد إلا إذا كان حاضراً في ميادين العمل، فلا قيمة لعلم الطب إن لم تسعفه الممارسة الحقيقية التي تظهر قيمته في الوجود، وهندسة المعمار كذلك، لا نراها إلا إذا احتوتنا المباني بهياكلها، فنلمسها بأيدينا، وكذلك الزراعة والصناعة بكل معارفها وعلومها لا تكون منتجاً مميزاً إلا بدخول عناصر الإنتاج المستند إلى المعرفة والعلم.

ولا نظن أن المعرفة ببواعث النهضة تغفل عن العلم باللغة، وذلك لأنها تمثل الإطار الذي يحمي الفكر من الضياع، فكلما ارتقت اللغة وازداد حضورها، وقويت شكيمتها، شكلت قيمة مضافة في معايير الأمة، ولذلك نجد الهمة قوية على اللغة العربية، إذ لم تسلم مناهجها المدرسية والجامعية من التدخل في سبيل إضعافها وجعلها مادة ترفيه في المعرفة وإبعادها عن مسألة صياغة العقل الجمعي والوجداني للأمة بكل ما تحمله ألفاظها من المعاني السامية النبيلة.

   وفي هذا الميدان الخصب قدم العجلوني خلاصة فكره وعصارة ثقافته ليجعل من اللغة السامية التي يستخدمها أثناء كتابة أبحاثه ومقالاته وقصائده درساً متجدداً في اللغة ليسترشد بها كل طامح في تحسين لسانه وقلمه، وكم صحح ألسنة من قرأوا له، إذ كان يضفي على قارئيه مظلته اللغوية الحانية التي تشمل بالمعرفة الأصيلة كل راغب بالمزيد من اللغة صرفاً ونحواً ووزناً ومعنى.

إن المقالة الصحفية ذات الملامح الأدبية والفكرية والثقافية التي كان ينشرها يومياً في صحيفة الرأي، قد شكلت منبراً ثقافياً متنوعاً بمفاهيمه المعرفية التي يبثها ليستفيد منها السياسي والاقتصادي والاجتماعي، مثلما يستفيد منها التربوي والداعية، إذ كانت مقالاته تزخر بالمفاهيم والمصطلحات العديدة التي يحتاج فهمها والإحاطة بدلالاتها الرجوع الى قائمة الكتب التي أوردها في مقالاته، إذ يندر أن يكتب إبراهيم العجلوني مقالة ما دون أن يذكر فيها على سبيل الاستشهاد عدداً من الكتب التي قرأها وهي ذات صلة بمقالته، مثلما يذكر أيضاً ما يتوافق مع هذه المعلومة أو تلك من أقوال هذا الشاعر أو الفيلسوف أو العالم أو المفكر، ولذلك تجد مقالته تزخر كذلك بأسماء كثيرة من هؤلاء الرموز قديماً وحديثاً. حتى إذا ما استكمل القارئ مقالته خرج بمعرفة إضافية ليس حول فكرة ما، وإنما بأسماء جديدة من الكتب والأشخاص من ذوي العلاقة.

إن المعرفة الثقافية الموسوعية عند إبراهيم العجلوني هي ما جعلته يستحضر هذا الكم الهائل من العناوين والأسماء، وليس ذكراً فقط، بل بين التدرج في القيمة المعرفية لتلك الكتب، والتدرج الزماني في صدورها، وهو بذلك يرصد القديم والجديد من الكتب حول هذا الموضوع أو ذاك، حتى لتظن أن القارئ يستكفي من هذا الموضوع أو استطاع حفظ الأسماء المتعددة من المؤلفين والكتب ذات العلاقة بهم.

 

والمنتدى العالمي للوسطية لم يكن المحطة الأخيرة التي نثر فيها إبراهيم عبير إبداعاته وفكره، بل سبق له أن شكل قيمة مضافة في كل مؤسسة استقر فيها فترة من الوقت، فالإذاعة الأردنية التي أعد وقدم من خلالها برامج ثقافية أسهمت في رفد المشهد الثقافي الأردني بالنافع والمفيد، ثم نراه في الجامعة الأردنية في دائرة العلاقات الثقافية والإعلام، وأثناء حضوره فيها عمل بكل جهد في مأسسة مؤتمر تاريخ بلاد الشام، والمؤتمر الثقافي الوطني الأول وما تبعه، إذ كان في تلك المؤتمرات عنصراً فاعلاً في لجانها العلمية والتحضيرية والإعلامية كذلك.

ولأنه مسكون بالحضارة العربية والإسلامية ومحباً لآل البيت النبوي الشريف منح المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية مؤسسة آل البيت – بعضاً من سني عمره الحافل بالعطاء، إذ عهد إليه الأستاذ الدكتور ناصر الدين الأسد رحمه الله ببعض الأعمال في هذه المؤسسة لتكون منارة فكرية تحقق ما كان يصبو إليه الأردن وقيادته الهاشمية من اعتبار آل البيت حيثما حلوا وارتحلوا رسل حضارة قائمة على العلم والمعرفة والنور المبين، وهكذا كان إبراهيم حيثما حل، منارة فكرية وثقافية يصعب نسيانها.

ولم يتوقف عطاء الرجل حتى آخر يوم في حياته، إذ بلغ نتاجه الفكري والثقافي (46كتاباً) في ميادين الفكر والثقافة المتعددة، غير أن الجميل ليس فقط فيما كتب، بل فيما كتبه الآخرون عنه على شكل رسائل علمية نال أصحابها بفعلها درجة الماجستير أو الدكتوراه، إذ وصل عددها إلى ست دراسات جامعية.

 

إن الأردن وهو يودع المفكر الكبير الأستاذ إبراهيم العجلوني ليستذكر بألم وحسرة كيف قضى هذا المفكر جزءاً كبيراً من حياته يعاني من التهميش والإقصاء والتضييق عليه برزقه، ولكنه رغم ذلك كله لا يتحسر على حال وطنه، والذي يشفق عليه، بل يتحسر على اضمحلال الثقافة العامة والنوعية عند عامة الناس فيه، وهو أشد حسرة عنده، عندما يرى من يتبوأ المواقع الثقافية والفكرية المتقدمة من هم دون المستوى المطلوب ثقافياً لها، مع أنه الزاهد في طلبها والقصص كثيرة لديه، إذ تبين ترفعه عن قبول منصب ما يذهب معه خلقه وإيمانه وحبه النزيه لوطنه وأمته.

 

رحم الله القامة الفكرية الموسوعية الأردنية التي استحضرت شخصية الأديب المصري العربي المعروف بغزارة نتاجه وثقافته (الرافعي) إذ استحق العجلوني بما ترك وأنجز أن يكون (الرافعي) الأردني الذي لا يغيب عن بال كل من تعلق بالأدب والفكر والثقافة ولو لساعات محددة.

رحمه الله رحمة واسعة وعوضنا من بعده، من يحمل رسالة الأمة وهمها، والله نسأل أن يحفظ الجميع من كل مكروه.  

 

 

أضف تعليقاً

تتم مراجعة كافة التعليقات ، وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع المنتدى العالمي للوسطية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ولأي سبب كان ، ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجاً عن الموضوع المطروح ، وأن يتضمن اسماء أية شخصيات أو يتناول إثارة للنعرات الطائفية والمذهبية أو العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث أنها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع المنتدى العالمي للوسطية علماً ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط.

Filtered HTML

  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • Lines and paragraphs break automatically.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.