wasateah
المنتدى العالمي للوسطية
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً
عدد الزوار page counter
المبسلط يوقع كتابه "الإرهاب على فلسطين": تأريخ جرائم الاحتلال الإسرائيلي
الاثنين, December 9, 2013 - 02:15

قال رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري إن "هناك تقصيراً في جهد تأريخ وتوثيق الحقب الزمنية المختلفة وتسجيل أحداثها البارزة، مارسه عدد من رجالات الحقل العام".
وتوقف المصري خلال رعايته أمس حفل توقيع كتاب النائب السابق مفيد المبسلط بعنوان "الإرهاب على فلسطين وشاهد من أهلها"، عند أهمية "الكتاب التاريخية والأدبية في تسجيل جانب من الجرائم الإرهابية للاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، وإيراد الإرث الفكري والمفاهيمي للمبسلط".
وقارن بين التجربتين العربية والغربية في مجال التأريخ، لافتاً إلى "تشجيع الغرب لتسجيل الأحداث المهمة والخبرات الإنسانية والمذكرات الشخصية حتى تبقى للأجيال القادمة وتساهم في المعرفة والتطور".
بينما اعتبر النائب السابق ممدوح العبادي أن "المعاناة الفلسطينية الممتدة من بداية القرن العشرين حتى اليوم تأتي نتيجة استمرار المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي وعدم الاستسلام له".

 

وقال العبادي في كلمة أثناء الحفل إن كتاب المبسلط "يربط بين مسيرة حياة الكاتب ومسار القضية الفلسطينية، ويورد مقالاته في مختلف الصحف والمواقف البرلمانية التي اتخذها في البرلمان العاشر مع ثلة من نظرائه، ومنهم المصري، مما جسد نقلاً حقيقياً لمعاناة الشعب الفلسطيني تحت قبة البرلمان، بدأ يتراجع".
وأضاف "لقد خبا النضال الفلسطيني الأردني المشترك في الفترة الأخيرة، بعدما تخلينا عن كثير من الأمور التي يجب أن نكون فيها مع الفلسطينيين، بحيث لا ندفعهم إلى الأمام ونتركهم ونطلب منهم أن يقاتلوا وحدهم".

 

وأشار العبادي إلى أن "المبسلط وضع قاموساً جامعاً بين التاريخ والجغرافيا والثقافة وكرّس المعاناة الفلسطينية الممتدة منذ ما قبل النكبة مروراً بعام 1967 وانتفاضتي 1987 و2000 حتى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة 2008/2009، بحيث يشكل مرجعاً لكل باحث".
ويأتي كتاب المبسلط عشية الذكرى الثانية والستين لنكبة فلسطين العام 1948 التي وقعت "عندما كان العالم العربي منشغلاً بتجزئة اتفاقيات سايكس بيكو ووعد بلفور والتآمر الأوروبي الأميركي على فلسطين والدول العربية، مما أعطى إسرائيل مبرراً للاحتلال والاستيطان وارتكاب الجرائم"، بحسب قول الكاتب المبسلط.

 

وتوقف المبسلط، المولود في طوباس العام 1935، عند حالة الفصام العربي والدولي الحاد بين القول والفعل، في وقت أصيبت فيه "الشعوب العربية بالإحباط نتيجة التخطيط الاستعماري والعجز العربي الذي أوصلنا إلى ما نحن عليه اليوم رغم متوالية المؤتمرات والقمم العربية المتلاحقة التي لم تحقق للأمة أية نتائج تجاه أبرز قضاياها".

 

وقال إن "القضية الفلسطينية قضية أرض محتلة وشعب مشرد، ما تزال قائمة"، متحفظاً على "المعاهدات التصالحية مع الجانب الإسرائيلي تزامناً مع مضي الأخير في تدمير القرى والمدن الفلسطينية والاستيلاء على الأرض وارتكاب المجازر والقتل والاستيطان بتشجيع ودعم أوروبي وأميركي".
وأشار في هذا السياق إلى "القرار العسكري الإسرائيلي الأخير بطرد آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية، ضاربة بعرض الحائط كل القرارات الدولية".
ودعا إلى "مساندة عربية قوية وداعمة للشعب الفلسطيني، وصحوة عربية قوية مخلصة تجاه قضايا الأمة في فلسطين والعراق والصومال واليمن، ومؤخراً النزاع بين مصر والسودان على مياه نهر النيل بتواطؤ صهيوني وأميركي".

 

ويجد المبسلط، الذي عمل في سلك التربية والتعليم أكثر من عشرين عاماً، أن "حقائق التاريخ تقر بأن إسرائيل بكل ترسانتها لن تكون أفضل من التتار والمغول والفرنجة، فهي زائلة أمام الجهاد سبيلاً لدحر الاحتلال والتحرير وتقرير المصير".
وقد استحضر المبسلط، الذي يعد من البارزين في الحراك الفلسطيني والعمل السياسي العام، عبر تسعة فصول، جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني منذ ما قبل نكبة العام 1948 حتى اليوم، مشيراً في الفصل الأول إلى فلسطين التاريخ والحضارة.
فيما تطرق في الفصل الثاني إلى مرحلة وجوده في مجلس النواب الأردني العاشر، مورداً أبرز خطاباته وكلماته، كما عرض أبرز مقالاته في الصحف، بينما خصص الفصل الرابع للحديث عن أبرز القادة العرب في القرن العشرين، وفي مقدمتهم "جلالة الملك المغفور له الحسين بن طلال، والرئيس الراحل جمال عبدالناصر، والرئيس الراحل صدام حسين، والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والحاج أمين الحسيني، والأديب والسياسي الراحل أكرم زعيتر، وأمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصرالله، والمناضل الفلسطيني الراحل حيدر عبدالشافي"، على حسب قول المبسلط.

 

نادية سعد الدين

منقول عن صحيفة الغد
بتاريخ:28/4/2010

 

أضف تعليقاً

تتم مراجعة كافة التعليقات ، وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع المنتدى العالمي للوسطية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ولأي سبب كان ، ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجاً عن الموضوع المطروح ، وأن يتضمن اسماء أية شخصيات أو يتناول إثارة للنعرات الطائفية والمذهبية أو العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث أنها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع المنتدى العالمي للوسطية علماً ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط.

Filtered HTML

  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • Lines and paragraphs break automatically.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.